أسعار الحديد اليوم (انخفاض فى سعر الحديد)

0

شهدت أسعار الحديد تراجعا كبيرا اليوم حيث وصل التراجع إلى 1500 جنيه للطن مقارنة بالشهر الماضى،  الجدي بالذكر أن الانخفاض لم يحدث منذ عام 2016 وهذا ما أعلنته شركات الحديد لأسعارها الجديدة، حيث قررت شركة عز خفض أسعارها ليسجل سعر الطن 9900 جنيه تسليم أرض المصنع بعد أن كان سعر الطن 11590 الشهر الماضى.

وقال محمد حنفى، رئيس غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، إن هناك عوامل رئيسية تتحكم في تحديد سعر الحديد، وهى أسعار المواد الخام وهى مدخلات الإنتاج من الخامات والبيلت العالمى وسعر الدولار، وأى تغييرات فيها يحدث تأثير في أسعار الحديد.

أضاف حنفى لـجريدة «المصرى اليوم» أن انخفاض أسعار الخامات «البيلت والخردة» بنحو حوالى 100 دولار من 470 إلى 370 دولارا تسليم أرض مصنع وانخفاض سعر الدولار الفترة الماضية كان له تأثير بالإيجاب على الأسعار فضلا عن حالة الركود التي تشهدها الأسواق وقلة الطلب خلال الفترة الأخيرة دفعت المصانع إلى انخفاض الأسعار رغبة في بيع إنتاجها.

من جانبه أكد أحمد الزينى، رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية أن قرارالحكومة بتخفيض أسعار الغاز على المصانع ساهم بشكل إيجابى في تراجع سعر الحديد لأنه يوفر 200 جنيه تقريبا في تكلفة إنتاج الطن الواحد بجانب الأسباب الرئيسية من تراجع سعر البيلت العالمى، وتراجع الدولار منذ بداية العام الجارى.

وأضاف رئيس شعبة مواد البناء أن سعر طن الحديد يتراوح ما بين 9600 جنيه إلى 9900 جنية بعد أن كان وصل إلى 11850 جنيها تسليم أرض المصنع، ويتراوح سعر البيع التجارى للمستهلك بين 9800 إلى 10200جنيه وقد يزيد 100 جنيه في المحافظات، مطالبا بوجود رقابة من جانب الجهات المسؤولة بالدولة على مصانع الحديد وتحكمها في الأسعار نظرا لأنها من السلع الاستراتيجية ولكى يستفيد المواطنون من حدوث أي انخفاض في الأسعار بشكل كامل.

وأوضح الزينى أن أسعار الحديد قد تشهد موجة انخفاض جديدة قبل نهاية العام الجارى بسبب أن الأسواق بدأت تستقبل إنتاج مصنع السويس للصلب، والذى سيضخ مليون طن بالإضافة إلى ضخ نصف مليون طن أيضا من مصنع الشركة العربية بالعين السخنة الفترة القادمة، وهو ما سيزيد من المعروض في الأسواق، وبالتالى سيكون له تأثير إيجابى على الأسعار بالانخفاض في ظل حالة الركود الموجودة بسبب ضعف القوة الشرائية للمواطنين.

أما بالنسبة لأسعار الأسمنت فيؤكد أحمد الزينى أنها انخفضت 30 جنيها للطن وتتراوح بين 630 إلى 700 جنيه للطن تسليم أرض المصنع ويتراوح سعر البيع التجارى للمستهلك بين 750 إلى 800 جنيه للطن متوقعا مزيدا من الانخفاض الفترة القادمة بسبب توافر المعروض من الأسمنت في السوق، وأن الطلب عليه أقل بكثير من المعروض بالأسواق.

وأشار إلى أن استقرار أسعار الحديد والأسمنت، سينعكس فورا على سعر المنتج النهائى للعقارات المتوسطة والاقتصادية، لأنهما يمثلان نحو نصف تكلفة الوحدة السكنية.

وقال سلامة السيد تاجر حديد تسليح إن الفترة الأخيرة تشهد حالة من الركود في المبيعات وإن المعروض في الأسواق أكبر بكثير من الطلب عليه من جانب المستهلكين نظرا لارتفاع أسعار الحديد بشكل كبير خلال الثلاث سنوات الماضية، مضيفا: «نحن كتجار نأمل أن تنتعش حركة المبيعات مرة أخرى بعد التراجعات التي حدثت في الأسعار خلال هذه الفترة».

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: